منتدى أحلى لمة | العاب | برامج | أفلام |
عزيزي الزائر/ عزيزتى الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول
أذا كنت عضو هنا أو التسجيل أن لم تكن عضو وترغب في الأنصمام
إلي أسرة المنتدي سنتشرف في تسجيلك

شكــرا
إدارـــ ة المنتدي

منتدى أحلى لمة | العاب | برامج | أفلام |

أحلى لمة عالم كل جديد ومفيد في الأنترنت العربية _ لا نقول أننا الأفضل ولكن نسعي دائماً أن نكون الأفضل _ حصريات بلا حدود _ حتقطع نفسوياتك من الداونلود _
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة الدرع المسروقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MY_ASWAN
:.:حبيبي يارسول الله:.:
:.:حبيبي يارسول الله:.:
avatar

جنسيتك ✿ جنسيتك ✿ : ذكر
عـدد مساهـماتـكـ ✿ عـدد مساهـماتـكـ ✿ : 101
تـاريخـ التسـجيلـ ✿ تـاريخـ التسـجيلـ ✿ : 27/05/2012
المـوقـــــ ع ✿ المـوقـــــ ع ✿ : في الجنة أن شاء الله

مُساهمةموضوع: قصة الدرع المسروقة   الأربعاء مايو 30, 2012 3:20 am


( عايز كل واحد من جواه يسأل نفسه هل انت عادل فى حياتك ، طب ازاى اعرف
انا عادل ولا لأ - لما اتعرض لموقف يتعارض مع مصالحى واشوف الحق والعدل
بيقول إيه ، هل هتنازل عن العدل فى سبيل مصالحى ولا هطبق العدل فى جميع
مجالات حياتى ، على فكرة يا جماعة العدل كلمة قامت عليها السماوات والأرض
الله عزو جل اسمه العدل - العدل ثقافة - العدل طريقة تربية - العدل بييجى
من فوق من الحاكم ومن تحت من البيوت ، لو كل بيت اتأسس على العدل والمساواة
هيبقى الأساس صحيح )

يقول النبى عليه الصلاة والسلام :سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله منهم إمام عادل

فالعدل قيمة جميلة وغالية جدا

كان فى راجل شاف سيدنا عمر نايم تحت شجرة فقال :عدلت فأمنت فنمت يا عمر

فى مقولة جميلة جدا يقولها ان تيمية :

يقول : إن الله يحفظ ويقيم الدولة العالدة وإن كانت كافرة ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة

(
إياكم يا جماعة من التزوير وشهادة الزور والرشوة ، إياكم وعدم العدل فى
الميراث ، إياكم وعدم العدل بين الأخوات والأبناء ، إياكم واكل حقوق الناس )

طب
قصة النهاردة حصلت فى عهد النبى عليه الصلاة والسلام ، قصة النهاردة اسمها
قصة الدرع المسروقة وحصلت فى عهد النبى عليه الصلاة والسلام

طب إيه اللى حصل :

بعد
ان هاجر النبى عليه الصلاة والسلام من مكة إلى المدينة ، كانت العلاقة بين
الأوس والخزرج متوترة فى الوقت دا وكان بينهم حروب طويلة لمدة 40 سنة ،
فالنبى عليه الصلاة والسلام كان قادم على صراعات فى المدينة وكان النبى
عليه الصلاة والسلام عايز يهدأ المدينة فأول خطاب ليه
قال :ايها الناس افشوا السلام واطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام
تدخلوا الجنة بسلام

فالمدينة لما النبى عليه الصلاة والسلام هاجر كان فيها اوس وخزرج - كفار - منافقين
و3 قبائل يهود ، فكان الوضع مضطرب فى الوقت دا

طب إيه اللى حصل :

كان
الصحابة فقراء لما هاجروا للمدينة فلو واحد عنده درع فدا يبقى غنى جدا ،
كان فى واحد اسمه رفاعة بن النعمان كان معاه درع غنمه فى غزوة وهوا كان
طالع مع النبى عليه الصلاة والسلام ، فأخذ درع من من الغنائم فرفاعة دا كان
مسلم جديد وكان له ابن اخ اسمه قتادة
فبعد ان اخذ رفاعة الدرع وكان فرحان بيه جدا بعد يومين اتسرق الدرع منه ، ورفاعة وقتادة من الاوس

طب مين المتهم فى سرقة الدرع ؟
واحد
من الخزرج اسمه بشير وهوا مسلم جديد فقتادة خايف على عمه عشان الدرع وعشان
لسه مسلم جديد ، فقال قتادة انه متأكد ان بشير هوا اللى أخذ الدرع

فذهب إلى النبى عليه الصلاة والسلام وقال له :يا رسول الله سرق درع عمى رفاعة
وهوا لسه مسلم جديد واللى اخذها يا رسول الله بشير

فاغتم النبى عليه الصلاة والسلام واصابه الحزن عشان 3 حاجات :
1 - ان اللى سرق مسلم
2 - كدا هتبقى فى مشكلة مع الاوس والخزرج
3 - التوقيت فى اول ثالث سنة بعد الهجرة

فخلاص النبى عليه الصلاة والسلام بيعمل إجراءاته ، فوجد ثلاثة من الخزرج جايين
يقولوا : لا يا رسول الله بشير برئ ولم يأخذ الدرع لكن اللى اخذ الدرع واحد يهودى اسمه زيد بن السمين واحنا شوفناه داخل بالدرع بيته

فبعت
النبى عليه الصلاة والسلام واحد من الصحابة ومعه مجموعة وخبطوا على بيت
اليهودى فدخلوا وفتشوا البيت عنده مش وجدوا حاجة فراحوا وفتشوا فى الحديقة
بتاعته فوجدوا الدرع
كان مدفون فيه

واخذ النبى عليه الصلاة والسلام الدرع واعطاه لصاحبه وجاء الثلاثة من الخزرج
وقالوا
: صدقتنا يا رسول الله كنا هنظلم بشير دافع عنه يا رسول الله وبرأه ، طلع
النبى عليه الصلاة والسلام على المنبر ودافع عن بشير وبرأه وقال لقتادة :
جأتنى بغير بينة تتهم اهل بيت من المسلمين حتى ندم قتادة على فعلته

حصل إيه بعد كدا :

واستريح
المسلمين لأنها كانت هتحصل مشكلة وفتنة بين الاوس والخزرج وخلص الموضوع
على كداوالناس نامت وانتهى الموضوع على كدا بعد ان صلوا العشاء ، بعد ما
الناس ناموا وصلوا العشاء وخلاص الاوضاع استقرت وثبتت التهمة على اليهودى
نزل سيدنا جبريل من فوق سبع سماوات قبل الفجر يقول للنبى عليه الصلاة
والسلام : يا رسول الله اليهودى برئ
وبشير هوا السارق

طب إزاى ؟

قتادة
فعلا شاف بشير وهوا شايل الدرع واخذ الدرع وسرقه وعرف بشير ان النبى عليه
الصلاة والسلام عرف الموضوع فعايز يتخلص من الدرع فقرر يعمل حاجة اسوأ ،
كان بجانب بيته جار يهودى ، فأخذ الدرع ودفنه فى حديقة اليهودى وقال لنفسه
ان المسلمين هيصدقوا لو قلتلهم ان اليهودى هوا اللى سرق فقفز فى حديقة
اليهودى وأخذ الدرع ودفنه فى حديقة اليهودى من غير ما حد يشوفه وبعدين نده
بشير على اربعة من عيلته
وقال لهم : انا عملت كذا وكذا وحكالهم الموضوع
وقالهم انا مش هعمل كدا تانى وانا ندمان على فعلتى بس لو قلنا ان انا اللى
سرقت اسم العيلة هيروح
فقال للأربعة : اذهبوا للنبى عليه الصلاة والسلام وقولوا له : ان زيد اليهودى هوا اللى سرق الدرع
فطلع واحد من الأربعة ورفض وقال : دى خيانة لرسول الله
فقال له بشير : اسكت واكتم عنى فسكت عن الحق والساكت عن الحق شيطان اخرس
اما الثلاثة الباقيين فراحوا للنبى عليه الصلاة والسلام عشان يقولوا ان اللى سرق اليهودى
وينفوا التهمة عن بشير لكن الله لا يغفل ولا ينام ، وارسل سيدنا جبريل فى نفس الليلة
عشان يظهر الحق ويبطل الباطل ، لازم الحقيقة تظهر

وقال سيدنا جبريل للنبى على الحقيقة قبل الفجر طب ليه قبل الفجر ؟

عشان فى صلاة الفجر لازم تعلن البراءة ليه برضه ؟
أصل
تأخير العدل ظلم لما اكون عارف ان واحد متهم ومدان وييجى المحامى يدافع
عنه وهوا عارف انه ظالم فهوا ظالم بيدافع عن ظالم فهما فى اشد العذاب عند
الله وتيجى المحكمة وتأجل فى المحاكمات وهيا عارفة ان المتهم مذنب ، فكل
تأخير فى تحقيق العدالة يبقى ظلم
عشان كدا الله عزو جل اسمه العدل لازم البراءة تيجى على طول قبل صلاة الفجر، عشان بعد الصلاة تعلن البراءة

وبعدين يطلع النبى عليه الصلاة والسلام على المنبر بعد صلاة الفجر ويكشف الحقيقة

ويقرأ الأيات فى سورة النساء

إِنَّا
أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ
بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا (105)
وَاسْتَغْفِرِ
اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (106) وَلَا تُجَادِلْ
عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ
كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا (107) يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا
يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا
يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا (108)
هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ
عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (109) وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ
ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا (110) وَمَنْ
يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ
عَلِيمًا حَكِيمًا (111) وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ
يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا
(112) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طَائِفَةٌ
مِنْهُمْ أَنْ يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا
يَضُرُّونَكَ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ
وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ
اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا (113)
صدق الله العظيم

وبعدين يطلع النبى على المنبر ويعلن النبى عليه الصلاة والسلام ان زيد اليهودى برئ
والسارق هوا بشير
فقام قتادة يبكى ويقول :صدق الله - صدق الله - صدق الله
الدرع لله - الدرع لله - الدرع لله

( سبحان الله معجزة امام اعين الناس )

وبعدين تنزل الأية

يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ
لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ
إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا
تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا
فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135)

( سبحان
الله هوا العدل اسمه دال عليه ، على فكرة يا جماعة اليهودى لم يسلم بالرغم
من ظهور برائته لأن الحق والعدل مبدأ ودا قيمة من عند ربنا )

طب لما بشير عرف اللى حصل عمل إيه :

ركب
غلط على غلط هرب من المدينة ولم يواجه غلطته ، وراح لأعداء المسلمين ونزل
فيه قرأن من فوق سبع سماوات اما الثلاثة اللى كانوا معاه واللى راحوا للنبى
تابوا واستغفروا

ونزلت الأيات من اول 114 لحد 124 بتتكلم عن الموضوع دا وعن التائبين

لَا
خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ
مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ
ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (114)
وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى
وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى
وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (115) إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ
أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ
يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (116)
إِنْ
يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا
شَيْطَانًا مَرِيدًا (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ
عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) وَلَأُضِلَّنَّهُمْ
وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ
الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ
يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ
خُسْرَانًا مُبِينًا (119) يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ
الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (120) أُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلَا
يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا (121)
وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا
الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا
الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَمَنْ
أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا (122) لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا
أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا
يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (123) وَمَنْ
يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ
فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا (124)
صدق الله العظيم

(
ياريت يا جماعة كل واحد يخلى ربنا قدامه فى كل تصرفاته وينشر العدل فى
المجتمع وإياكم والظلم ، فى دعاء جميل ياريت كل واحد يحفظه ويقوله كل يوم
الصبح وبليل يقول لنفسه
الله شاهدى - الله ناظرى - الله رقيب على ،
عارفين الدعاء والكلام دا هيعمل إيه ، كل واحد جوانا فى جهاز انذار فالدعاء
دا هيصحى جهاز الإنذار اللى جوانا ، فلوا اشتغل عندنا هنخلى بالنا من كل
تصرفاتنا اى حد ييجى يعمل معصية يقول : الله راقبى ربنا شايفنى ربنا مطلع
عليا
فلو نام عندنا جهاز الإنذار دا فعشان ضميرنا نايم ان شاء الله ، فلازم نعرف ان ربنا رقيب علينا فى كل تصرفاتنا )

هختم بقصة جميلة عن سيدنا عمر كان مرة سيدنا عمر ماشى فى الشارع فقابل فى الطريق راعى غنم
فقال له : أأبتاع منك هذا الغنم
فقال الراعى : إنها ليست لى ولكنها لسيدى
فقال سيدنا عمر : أعطنى إياها وأعطيك المال ( هوا بيختبره ) وقل لسيدك أكلها الذئب
فقال الغلام بكل قوة : الله اكبر فأين الله
فبكى سيدنا عمر وقال : صدقت فأين الله

(
اين الله يا جماعة فى تصرفاتنا - اين الله يا جماعة فى معاملاتنا - اين
الله يا جماعة فى عدلنا فى المجتمع ومع الناس ، لازم كل واحد بيعمل شيئ
يتذكر ان الله بيشوفه فى كل وقت ومكان وكل زمان ، لازم كل واحد يخلى ضميره
صاحى دايما ، ويحط ربنا قدامه فى كل تصرفاته وافعاله )

انا خلصت النهاردة يارب تكون الرسالة بتاعتى وصلت وكل القصص اللى بشرحها فى القرأن
عرض البوم صور أماني الشدادي الرد باقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahla-lma.yoo7.com
 
قصة الدرع المسروقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحلى لمة | العاب | برامج | أفلام | :: القسم العام :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: